الدروس المستفادة من الحرب

مايا شريف

ما هي الدروس المستفادة من الحرب؟ والأسباب العامة التي تؤدي إلى قيامها بين الدول؟ على الرغم من أن الحروب تحقق دمار شامل في كافة مجالات الحياة في البلدان المختلفة، إلا أن لها فوائد ودروس مستفادة تقدمها إلى شعوب الأرض، وذلك ما سوف نُسلط عليه الضوء عبر موقع رؤية.

الدروس المستفادة من الحرب

الدروس المستفادة من الحرب

تتمثل الحرب في أنها نزاع مُسلح بين قوتين، تسمى الجيوش النظامية، وتستخدم هذه الجيوش كافة الوسائل المسلحة التي تساهم في إلحاق الضرر بالعدو، والتقليل من قدراته العسكرية أو المدنية.

يمكن ذلك من خلال جمع مجموعة من المعلومات الاستخبارية والاستطلاعية للاعتداء على الطرف الآخر بكافة الطرق.

لذا قيام الحروب بين الدول ينتج عنه العديد من الدروس المستفادة والتي من بينها ما يلي:

  • منع تعرض الشعوب إلى الذل وانتهاك الكرامة.
  • فرض هيبة الدولة على الدول الأخرى من حولها.
  • إعلاء شأن الدولة بين الأمم.
  • فرض قناعات وجعلها حقيقة مطلقة.
  • صناعة تاريخ الشعوب وتوثيق ذلك.
  • زيادة ثقة الشعب في نفسه؛ بسبب كثرة الانتصارات.
  • تكاتف أبناء الشعب الواحد ضد العدو.
  • تطوير الاقتصاد وجعله وتقدمه للأمام بشكل دائم.
  • تحقيق قدر كبير من السلام.
  • بناء الحدود والحواجز الضرورية بين الدول وبعضها.
  • تطوير الثقافات وتزايد التراكمات المعرفية.
  • الانتصار يمنع محاولات الاعتداء على الدولة.

أسباب قيام الحروب

ناقش العديد من علماء السياسة من خلال بحث عن الحرب الأسباب التي تؤدي إلى قيام الحروب بين الدول، والتي من بينها:

  • طبيعة البشر في الكثير من الأحيان تتجه إلى العنف المستمر.
  • التشدد في الدين قد يدفع بعض الدول إلى قيام الحروب للقضاء على الكافرين.
  • المعتقدات السياسية المعقدة التي تؤيد حدوث الحروب بالطرق المختلفة للحصول على المكاسب الأخرى.
  • هناك بعض الدول التي تتبع أنظمة مائلة إلى العنف والحروب المستمرة بين الأطراف.
  • النزاعات المستمرة على الاقتصاد والمواد عادة ما تؤدي إلى حدوث الحروب بين الدول.

أنواع الحروب

على الرغم من أن كل الحروب التي حدثت خلال القرون الماضية تسببت في حدوث دمار كبير بين الدول، إلا أنها ليست وحدها، فهناك عدة أنواع من الحروب.

  • الحرب الشاملة: هي الحرب التي يلجأ فيها كل الأطراف إلى استخدام الموارد المتاحة لتدمير العدو، والجدير بالذكر أنها أكثر أنواع الحروب التي تتسبب في حدوث دمار شامل ينتج عنه العديد من الضحايا؛ لأنها تظل مستمرة لحين تدمير العدو بالكامل.
  • الحرب الأهلية: هي الحروب التي تقام بين أطياف الدولة الواحدة، بهدف الرغبة في السيطرة على الحكومة، وعادة ما تكون جزء من الحرب الشاملة، وأمثلة على ذلك الحرب الأهلية الأمريكية ما بين الشمال والجنوب.
  • حرب التدخل: تتمثل في تدخل دولة ثالثة ليست من أطراف الحرب، تقوم بإرسال الأموال والبضائع والأسلحة لمساعدة الدول الأخرى في حالة الحرب.
  • الحرب بالوكالة: تتمثل في الحروب التي يخوضها أطراف بدلًا من أطراف العداء ذاتها، والتي من أمثلتها الحرب الباردة، والحرب الكورية، وحرب فيتنام.

سلبيات الحروب بين الدول

من المُتعارف عليه أن الحروب تتسبب في العديد من السلبيات على شعوب الدول المشاركة بها، نذكرها في ضوء الحديث عن الدروس المستفادة من الحرب.

  • المرور بالأزمات المادية والاقتصادية.
  • الضرر النفسي على الجنود المشاركين في الحرب.
  • تعرض الشعب إلى العديد من الآثار الصحية الضارة.
  • انتشار الآثار النفسية على الأطفال.

أكثر الحروب الدموية في التاريخ

الدروس المستفادة من الحرب

هناك العديد من الحروب الدموية التي انتشرت في التاريخ، أبرزها:

  • الحروب النابليونية.
  • الحرب الأهلية الروسية.
  • تمرد المسلمين.
  • فتوحات تيمور.
  • الحرب العالمية الأولى.
  • الفتوحات المغولية.
  • الحرب العالمية الثانية.

  الحروب هي أسوأ ما تتعرض له الطبيعية البشرية في العالم، فمع اختلاف أسباب اندلاعها أو مبرراتها إلا أنها تخلف الدمار الشامل في الأطراف المشاركة في الحرب.

أسئلة شائعة

  • ماذا يحدث إذا انتشرت الحروب في العالم؟

    تتسبب في حدوث تدمير شامل إلى البلاد واقتصادها.

  • ما الفرق بين الحرب والمعركة؟

    الحرب هو التصادم بين مجموعتين، يتفاوت عدد المقاتلين بها، وتنتهي بفوز أحد الأطراف، والحرب هي موضع القتال، أو المكان التي تتم فيه المعركة.

  • كيف يمكن الحد من الحرب؟

    من خلال تقليل النزاعات، وذلك من أهم الوسائل الفعالة التي تساهم في التقليل من العواقب التي تعود على جميع مجالات الحياة بالنتائج السلبية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *