بحث عن الذوق العام

مايا شريف

بحث عن الذوق العام يزرع القيم والمبادئ في أفراد المجتمع، فالعديد من الأشخاص قد يغفلّون عن مبادئ الذوق والأخلاق الحميدة، ومن الجدير بالذكر أن كل تلك الأشياء تحمل أسمى المعاني، ويمكن التعرف عليها بشيء من التفصيل وفقًا لبحث موقع رؤية.

عناصر البحث عن الذوق العام

  • مقدمة بحث عن الذوق العام.
  • طرق التحلي بالذوق العام.
  • أثر التعامل بمبادئ الذوق العام.
  • الذوق العام في الإسلام.
  • الخاتمة.

مقدمة بحث عن الذوق العام

بحث عن الذوق العام

يكمُن مفهوم الذوق العام في طريقة التعامل مع الآخرين ومراعاة مشاعرهم، وكل هذا يظهر أثره على الشخص والمجتمع، ومن الجدير بالذكر أن السلوكيات التي يفعلها الإنسان هي من تُحدد مدى تحليه بمبادئ الذوق العام.

طرق التحلي بالذوق العام

ليس من السهل أن يتحلى الإنسان بمبادئ الذوق العام؛ حيث إن مبادئ الذوق العام تحتاج إلى الكثير من الوقت ليكتسبها الإنسان.

  • الالتزام بكافة القواعد الأساسية التي يتمسك بها البشر.
  • القرآن الكريم هو مصدر أساسي لتعلم مبادئ الذوق العام.
  • السنة النبوية والتحلي بأخلاق نبينا الكريم.
  • احترام عادات وتقاليد الآخرين.
  • الابتعاد عن إطالة النظر في وجه الآخرين أو ملابسهم.
  • تقدير ظروف الناس والتماس الأعذار لهم.
  • الاستئذان قبل الدخول إلى المنزل.
  • إلقاء السلام على جميع الحضور عن دخول أي مكان.
  • التخلص من العادات السيئة مثل التدخين الذي يؤذي الآخرين بطريقة غير مباشرة.
  • خفض الصوت وتجنب الصراخ بصوت عالِ؛ حيث إن الصوت المنخفض يُعد من أهم مبادئ الذوق العام.
  • التبسم في وجوه الآخرين.
  • التحلي بالصدق قولًا وفعلًا.
  • بر الوالدين.
  • احترام الآخرين وعدم السخرية.

أثر التعامل بمبادئ الذوق العام

يترتب على تحلي الإنسان بالذوق العام أثر إيجابي كبير جدًا على المجتمع.

  • نيل رضا الله تعالى في الدنيا والآخرة.
  • الاقتداء بأخلاق النبي صلى الله عليه وسلم ونيل شفاعته.
  • كسب محبة الناس.
  • تكوين صداقات جديدة.
  • التخلص من الكره والبغضاء.
  • تماسك جميع أفراد المجتمع.

الذوق العام في الإسلام

بحث عن الذوق العام

لم يترك القرآن الكريم كبيرًا أو صغيرًا إلا أحصاها، ومن أهم أساسيات الذوق العام في الإسلام هي التحلي بالأخلاق الحميدة.

  • الابتعاد عن التعالي والتكبُر قال تعالى: قال تعالى: ﴿وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَنْ تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَنْ تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولًا﴾ “الإسراء: 37”.
  • التخلص من الكذب، قال تعالى: ﴿وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ﴾ “النحل: 116”.
  • الوفاء بالعهد، قال تعالى: ﴿وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا﴾ “الإسراء: 34″، وقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ﴾ “المائدة: 1″، وقوله تعالى: ﴿وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ﴾ “المعارج: 32”.
  • التعاون من أهم مبادئ القيم والأخلاق الورادة في الإسلام، قال تعالى: ﴿وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ﴾ “المائدة: 2”.

الخاتمة

إن الذوق العام واحدًا من المبادئ الأساسية التي يجب أن يكتسبها كل إنسان بمرور الوقت،  وبالرغم من ذلك لا يُجيد كثيرون مبادئ الذوق مهما تقدموا في العُمر.

الذوق قد يظهر في موقف صغير جدًا، والإنسان الذي لا يلتزم بقواعده حتمًا ينتهي به الأمر وحيدًا؛ لابتعاد الناس عنه، فمن الصعب التعامل مع مَنّ لا يتحلون بأصغر مبادئ الإنسانية.

أسئلة شائعة

  • من هو أكثر الناس خُلقًا، وما الدليل على ذلك؟

    أكثر البشر تحلي بالأخلاق الحميدة هو رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو ما يمكن الاستدلال عليه من قول الله تعالى: ﴿وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ﴾ "القلم: 4".

  • متى يمكن القول إن هذا الإنسان قليل الذوق؟

    عندما يكذب ويفتري على الناس، أو يُجهر بالمعصية، وكذلك كل من لا يحفظ الأسرار ويقاطع أقاربه.

  • كم من وقت يحتاج الإنسان لكي يكتسب الذوق العام؟

    يظل الإنسان طوال حياته يتعلّم مبادئ الذوق، فهي لا تنتهي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *