بحث عن العنف

مايا شريف

بحث عن العنف يفيد في معرفة  كافة الأسباب التي تؤدي إلى العنف ونتائجه، فالعنف صفة إذا وجدت في مجتمع دمرت أواصر الترابط فيه، لهذا في موقع رؤية نعمل على تقديم بحث وافي عن تلك الظاهرة وإيجاد الحلول المختلفة للسيطرة عليها.

مقدمة بحث عن العنف

بحث عن العنف

العنف من الخصال المنافية للطبيعة، منه الجسدي والنفسي.. ويعد من الأزمات الفردية التي تؤدي إلى هلاك المجتمع تدريجيًا، ذلك أنه عدو الإنسانية الأول وفي هذا البحث سيتم تناول أسبابه وأشكاله وتأثره على المجتمع متضمنًا أفراده.

أشكال العنف

العنف هو رغبة المرء في إلحاق الأذى بشكل مقصود تجاه إنسان آخر، وللعنف أشكال عدة.. يجب التعرف عليها حتى نستطيع التصدي لها، فالوعي هو أولى خطوات التصدي لأي ظاهرة.

  • العنف الجسدي: محصور في الضرب أو الإيذاء المباشر للطرف الآخر.
  • العنف النفسي: هو الإصرار على إلحاق الأذى النفسي بشخص آخر لتحقيق مصالح أو مكاسب شخصية، ومن أشكاله: التلاعب النفسي عن طريق الابتزاز العاطفي، وفرض الآراء على الأشخاص المحيطين دون الاهتمام بأثر هذا الفرد النفسي.

عند تفاقم ظاهرة العنف تصبح أشكالها أكثر فجاجة مثل: تخريب المنشآت العامة والهجمات الإرهابية.

يسبب العنف بنوعيه ندوبًا نفسية لا يسهل التعافي منها.. فالعنف يؤدي إلى انهزام النفس البشرية وخوفها الدائم.

أسباب العنف

للعنف أسباب عدة يجب معرفتها لمحاولة الحد منها، بالتالي القضاء على ظاهرة  العنف.

  • المفاخرة الطبقية: فهي المولد الأول للحقد والرغبة في هدم النجاحات الأخرى.
  • غياب المؤسسات التعليمية والثقافية: فإذا خلا العقل من العلم والثقافة الكافية لتهذيب النفس.. يسيطر العنف وتغيب ماهية الإنسانية.
  • انتشار الفقر وقلة الفرص: مما يجعل المرء يبحث عن طرق ملتوية لكسب المال وتحسين معيشته، والتي تشتمل على العنف وكسر القوانين مما يدمر فطرة الإنسان المسالمة.
  • انتشار العنف في مجالات الفن المختلفة: خاصة في الأفلام السينمائية وما يقدم من خلال الشاشة الصغيرة في البيوت، مما يضع العنف ضمن صفات البطولة ويؤدي إلى ظهور نشئ يرى أن تطبيق العنف أمر طبيعي.
  • الحقد بين أفراد المجتمع: الذي ينشأ بسبب عدم وجود عدالة اجتماعية.

نتائج العنف على المجتمع

العنف خصلة فردية.. لكنها تؤثر بشكل فج على المجتمع، فيؤدي إلى:

  • زيادة معدلات الهجرة: انتشار العنف في المجتمع دون السيطرة عليه يجعل من المجتمع مناخ غير آمن.. من ثم يلجأ أصحاب تلك الأرض إلى تركها بحثًا عن الأمان.
  • زيادة معدل الجريمة: مثل جرائم القتل والسرقة.
  • زعزعة الاستقرار النفسي العام: مما يؤثر على أهم سمات المجتمع من ترابط ووحدة عامة.
  • انخفاض معدلات السياحة.
  • انتشار التنمر في المدارس والجامعات: حيث إن التنمر من أشكال العنف النفسي.
  • التخريب: ومن ثم فقد الدولة لمواردها في سبيل ترميم وتعويض ما تم فقده، مما يؤثر بشكل كبير على الاقتصاد.
  • انتزاع الأمن والأمان من المجتمع: وانتهاء المظهر الحضاري من المجتمع.

طرق التصدي للعنف

بحث عن العنف

يجب التصدي للعنف بشكل قوى لحماية المجتمع  من نتائجه، وذلك عن طريق:

  • وضع قوانين صارمة تُسن من قبل مجلس الشعب.. مفادها توقيع عقوبة قاسية على من يقوم بأعمال عنف مختلفة.
  • العمل على تقليص الفروق الطبقية وتحقيق الفرص العادلة لكافة أفراد المجتمع.. مما يحد من انتشار الحقد والمساومات.
  • اتخاذ إجراءات لوضع نظام في المدارس والجامعات يعالج العنف الموجود بين الطلاب.
  • نشر ثقافة عدم التفاخر والتباهي الذي يؤدي إلى إلحاق الغيرة في نفوس أفراد المجتمع الواحد.
  • فرض مناهج تعليمية توضح رؤية الدين ناحية العنف، مما يخلق ضمير ووازع ديني يقوّم الإنسان ويساعده في تهذيب نفسه.

خاتمة بحث عن العنف

يجب التصدي للعنف بأشكاله وصوره المختلفة.. للحصول على مجتمع آمن يعيش فيه الجميع بسلام واستقرار دون فقد أي موارد أو أية أشخاص، فالجميع يرغب بوطن سليم الجسد معافى من أي ندوب يصعب التخلص منها.

هذا البحث هو رؤية مبسطة حول العنف وتأثيره وكيفية التصدي له، فالهدف منه خلق نواة جيدة في كنف سمة سيئة؛  للقضاء عليها من جذورها والتخلص منها بشكل نهائي.

أسئلة شائعة

  • ما هي أشكال العنف المدرسي؟

    له العديد من الأشكال منها، التنمر، حمل السلاح.

  • ما هي خصائص العنف؟

    العنف اللفظي، والعنف الجسدي.

  • هل يؤثر العنف في التحصيل الدراسي؟

    نعم، إذ إن نفسية الطالب لها تأثير على التحصيل بالسلب والإيجاب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *