بحث عن بولس الرسول

مايا شريف

بحث عن بولس الرسول الذي يثري المعلومات حول هذا القديس الذي يعد من أهم قادة الجيل المسيحي الأول، ولقب بـ ” برسول الأمم” حيث إنه قام بنشر الدين المسيحي في آسيا الصغرى وأوروبا.. وسوف نتعرف على حياته المبكرة وكيف أصبح من أهم الشخصيات المؤثرة من خلال موقع رؤية.

مقدمة البحث عن بولس الرسول

بحث عن بولس الرسول

بولس الرسول يهودي الأصل من نسل بنيامين، كان اسمه اليهودي شاول الطرسوسي.

ولد بولس الرسول في مدينة كيليكية في آسيا الصغرى – التي هي تركيا حاليًا-  بين السنة الخامسة والعاشرة للميلاد، وكان والديه مواطنيَن يهوديين يحملان الجنسية الرومانية، وكانوا يعتبرون أورشليم بالنسبة لهم هي المدينة المقدسة.

يعتبره البعض ثاني أهم شخصية في تاريخ الدين المسيحي بأكمله بعد المسيح نفسه.. وبالرغم من ذلك لديه العديد من المؤيدين والمعارضين.

حياة بولس المبكرة

كانت له العديد من الأمور حول حياته المبكرة نشأته، نبينها فيما يلي:

  • كانت حياته منذ الصغر تتميز بالغيرة والعنف الشديد واضطهاده للكنيسة قبل اعتناقه للمسيحية.
  • كان بولس مهتمًا بدراسة الشريعة اليهودية، فقد انتقل إلى أورشليم ليتعلمها على يد أحد أشهر المعلمين اليهود في ذلك العصر، وهو غامالائيل الفريسي.
  • بداية حياته كان يحارب الدين المسيحي.. واعتبره فرقة يهودية ضالة ستجدد الديانة اليهودية الرسمية؛ لذلك قام بمحاربة المسيحية حتى أنه كان يراقب الشماس أستفانوس وهو يُرجم حتى الموت.

رحلات بولس الرسول التبشيرية

قام بولس الرسول ب 3 رحلات تبشيرية، نبينها في ضوء الحديث عن مسيرته:

  • الرحلة التبشيرية الأولى: أقام بمدينة طرسوس لفترة من الوقت، ثم اصطحبه برنابا إلى أنطاكية ومكثوا فيها قرابة عام كامل، فبدأ رحلته التبشيرية الأولى إلى قبرص ومنها إلى جنوب تركيا، يدعو إلى اعتناق الدين المسيحي.
  • الرحلة التبشيرية الثانية: وقع الخلاف بينه وبين برنابا فأكمل مسيرته وحده لنشر الدين المسيحي، كان هدفه الأساسي المرور على الجماعات المسيحية الموجودة في جنوب الأناضول التي زارها خلال رحلته الأولى.
  • تابع بولس رحلته إلى الشمال حتى وصل إلى الدردنيل، ثم بعد ذلك إلى اليونان، وأسس في طريقه الكثير من الكنائس في فيلبي وتسالونيكي وبيريه.
  • الرحلة التبشيرية الثالثة: كانت ما بين سنة 54 – 58، قضى بولس هذه الفترة من غلاطية إلى فريجية ثم إلى أفسس لمدة سنتين ونصف، وتعتبر هذه الفترة هي أكثر فترات حياته.
  • ثم ذهب إلى كورنثوس وكنت فيها رسالته إلى أهل روما، ثم قام بالعودة إلى أفسس ثم أورشليم، حيث تم اعتقاله هناك.

ماذا نتعلم من حياة بولس الرسول؟

بحث عن بولس الرسول

  • أن الله وحده هو الذي يقرر مصير كل شخص، وهو وحده القادر على تغيير شخص فاسد إلى شخص صالح.
  • التقرب إلى الله.
  • التفاؤل، فبالرغم من الضيق والآلام التي كان يعاني منها، إلا أنه كان يشارك الأخبار السعيدة مع الآخرين.
  • مشيئة الله فوق كل شيء.

خاتمة البحث عن بولس الرسول

إن أهم ما يمكن تعلمه من قصة بولس الرسول هو أن لكل مقام مقال، فقد كان بولس مثالًا للوداعة والطيبة.. لكن في وقت الشدة أصبح جبارًا.

برز دور بولس الرسول في نشر تعاليم الدين المسيحي في جميع أنحاء آسيا الصغرى وأوروبا بأكملها بعد أن كان من ألد أعداء المسيحية.

أسئلة شائعة

  • ما معنى اسم بولس الرسول؟

    معناه: الصغير، الضئيل، الضعيف، واشتهر هذا الاسم بين النصارى كثيرًا.

  • هل كتب بولس الرسول كتابات؟

    نعم كتب العديد من الكتابات والرسائل في مختلف الأماكن منها: الرسالة إلى أهل روما، الرسالة إلى أهل غلاطية...وغيرها.

  • ما هي الرؤيا التي رآها بولس الرسول؟

    رأى رؤيا لملاكٍ وهو على السفينة التي شارفت أن تحطم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *