التخطي إلى المحتوى

كلمات عن العولمة اقوال الفلاسفة عن العولمة من خلال موقع رؤية roy2a.com “العولمة واقع ليست اختيارا، واقع يبدأ بنا و بحياتنا اليومية، ففي الصباح تستيقظ على جهاز راديو ياباني مجمع بماليزيا، و نتناو ل القهوة الواردة من كولومبيا، و نستقل سيارتنا المصنوعة بفرنسا لكن 50% من أجزائها تأتي من كل أنحاء العالم، ثم تتجه إلى المكتب حيث الحـاسب.

وكل الأجهزة الأخرى المنتجة، بمعظم مناطق العالم. العولمة في حياتنا اليومية ليست اختيارا”.

فالعولمة ليست نتاج الوقت الراهن الذي نعيشه ، وإن كانت قد ازدهرت فيه وانتشرت.ومما جعل مصطلح العولمة يبرز الآن هو سقوط الاتحاد السوفييتي والثـورة العلمية . والعولمة شأنها شأن أي مستجد آخر يؤيده البعض ويرفضه البعض الآخر ، وهذا ما حاولت بيانه .

العولمة

كلمات عن العولمة

  • يتفق المهتمون بقضية العولمة على أن المفردة جديدة ولكن ما تصفه و تشير إليه ليس بجديد، إذ ظهرت هذه المفردة عمل تداولة منذ التسعينات، و استعملت في الأدب الأكاديمي والشعبي وأصبحت م أصبح علما على الفترة الجديدة ُ في الستينات التي بدأت بتدمير جدار برلين عام 1989م.
  • و سقوط الاتحاد السوفييتي و تفككه، لتصف العمليات و الظروف والنظام و القوة و الزمن، و نظرا لتعدد التعريفات المختلفة، سنحاول ذكر أهمها و أكثرها تداولا فيما بعد.

مفهوم العولمة 

  • هي حالة تصبح بها جميع السلع، والخدمات، والآثار الإجتماعية والثقافية المتوفرة متشابهة تدريجياً بين جميع بلدان العالم. العولمة موجودة منذ مِئات السنين، و لكنها تزايدت بشكل ضخم على مدى نصف القرن الماضي.

عبارات جميلة عن العولمة

كلمات عن العولمة

العولمة تتيح تبادل الأفكار والعادات والتقاليد بين الكثير من الشعوب المختلفة والمتباعدة، وينتج عنها الكثير من الآثار الإيجابية والآثار السلبية.

  • العلم يعمل على الحافّة بين المعرفة والجهل – بدون خوف من الاعتراف بما لا نعرفه – لا يوجد عار في هذا، العار الوحيد هو ادّعاء بأننا نملك كل الأجوبة.
  • الفرق بعيد جداً بين أن نفهم الحقائق، وأن ندرك الحقائق؛ فالأولى هي العلم والثانية هي المعرفة.
  • الجهل خير من علم لا ينقذك من نفسك.
  • هيّئوا للأطفال ملاعب حيث يتكيفون فيها للحياة الصالحة تحت إشراف مرشدين أكفاء، علموهم بأن القوة التي تحكم العالم اليوم ليست هي قوة فرد إزاء فرد أو سيف إزاء سيف، إنها قوة العلم والصناعة والنظام، فمن فشل في هذه آن له أن يفشل في معترك الحياة رغم ادّعائه بالحق وتظاهره بالمثل العليا.
  • أحياناً لا يكون السقوط دليلاً على الفشل فعندما سقطت تفاحة نيوتن فتحت لنا الأبواب لاكتشاف علم جديد.
  • العلم يقرب الإنسان من الرّب.
  • إن التدريس فن لا علاقة له بكمية العلم التي يختزنها المدرس.

أقوال الفلاسفة عن العولمة الثقافية

كلمات عن العولمة

العولمة تهدف إلى زيادة الروابط بين الكثير من الدول من النواحي الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية مما يقرب بين المجتمعات بعضها والبعض، وهناك الكثير من المختصين في مجال العولمة يتحدثون عن أهمية العولمة، ومن اشهر اقوال واقتباسات عن العولمة .

  • عندما تتحدث يسقط الفلاسفة في نظري، يتخبط العلماء، يتلعثم الشعراء. – أثير عبد الله النشمي
  • يفتّش عنها الناس ويبحث عنها الفلاسفة، ويهيم بها الأدباء، وهي تحت أيديهم، كالذي يفتش عن نظاراته في كل مكان، ويسأل عنها في الدار كل إنسان، والنظارات على عينيه! إنّها السعادة بالرضا والإيمان. – على الطنطاوي
  • أمانة العلم كما تعرف ثقيلة جداً لا ينهض بها إلا الأقوياء، وقليل هم.
  • ويل لطالب العلم إن رضي عن نفسه.
  • التجربة في العلم وسيلة إلى غاية أكبر منها، أما التجربة في الأدب فهي نفسها مادته الأصلية.
  • الحاكم الصالح من يزرع العلم في فضاء شعبه، ليحصد بقاءه المستقبلي.
  • على أرض الجهل ينبت الغلو، وعلى أرض الهوى ينبت الإرجاء، وعلى أرض العلم والتجرّد يثبت التوسّط.
  • الدراسة العلمية لا ينبغي أن تعرف الخجل إزاء أي موضوع يتناوله العلم بالدراسة.

مميزات العولمة

هناك عدد من الجوانب الإيجابية للعولمة تشمل:

  •  بناء الهياكل الاقتصادية و الاجتماعية للبلدان و الاقتصادات المتعثرة من خلال التجارة الحرة.
  • إنشاء قطاعات طاقة عالمية و لكنها أقل من حيث القوة.
  •  تعلم و تبادل الثقافات الجديدة و المثيرة للاهتمام مع بعضها البعض.
  • لفرصة و الرغبة في دول مزدهرة لمساعدة البلدان التي تعاني من مشاكل خطيرة مثل البطالة و المرض و الكوارث .

أسباب العولمة

  • ما هو السبب في أن عمليات التكامل المعنية بدأت تحدث؟ لماذا بدأ العالم في التطور في سياق العولمة؟ يرى الخبراء تفسيرات عديدة.
  • تطوير قنوات الاتصال ،بادئ ذي بدء ، يتعلق الأمر بالإنترنت. من خلال الوصول إلى الفضاء الافتراضي العالمي ، يسعى الناس بطريقة أو بأخرى إلى تعلم ثقافة الدول الأخرى ، وتعلم أشياء جديدة في السياسة ، والتعلم من تجربة الدول الأخرى في مختلف المجالات. 

العوامل التي ساهمت في سهولة عملية العولمَة

  • التحسن في وسائل النقل.
  •  كمثال أدت سفن الشحن الكبيرة إلى إنخفاض تكلفة نقل البضائع بين الدول.
  • من ثم ساهمت في نقل كميات ضخمة من البضائع أكثر من العقود الماضية و بالتالي انخفض سعر السلع..
  • و أيضاً التحسينات التي حدثت في وسائل النقل أدت إلى سُرعَة نقل البضائع و الأشخاص في وقت قصير جداً.
  • حرية التجارة العالمية
  • مُنظمات مثل منظمة التجارة العالمية (WTO) شجعت التجارة الحُرَّة بين الدول
  • والتي تُساعِد على إزالة الحواجز بين البُلدان .
  • تحسن عمليات الاتصال : الإنترنت و التكنولوجيا الحديثة فى الاتصالات سمحت لمزيد من التواصل بين الناس فى مختلف دول العالم
  • توافر مهارات العمالة :  دول مثل الهند لديها انخفاض في تكلفة العمالة ، و كذلك لديهم مُستَوَيات مهارة عالية فى العمالة
  • و الصناعات كثيفة العمالة مِثل صناعة الملابس يُمكِنها الاستفادة من تكاليف اليد العاملة الأرخص و القيود القانونية القليلة الموجودة في الدول الغير متطورة أو النامية .

أنواع العولمة

تم تقسيم أشكال العولمة إلى ثلاث أشكال وهم الثقافية والإقتصادية والسياسية وسيتم شرح كل واحدة.

العولمة الثقافية

يعتبر مصطلح  الثقافية قائم على توحيد الثقافات بين الدول، وقدرتها على تبادل كم هائل من الأفق الثقافية، وهذا عندما قامت منظمة اليونسكو بتوحيد الثقافة بين الشعوب.

العولمة السياسية

قد تعبر عن حرية كل ما هو في نية الشخص من حرية التعبير أو التفكير أو أيضاً إبداء الرأي في أي شيء.

 العولمة الاقتصادية

يمكن تعريفها بأنها وضع قواعد التجارة بين الدول وبعضها، ومعاملة العالم كقرية واحدة غير متفكك، وتقوم هذه القواعد على تبادل الخدمات بين الدول وبعضها.

إيجابيات العولمة 

ارتباط العولمة بالثورة العلمية تفتح أمام البشر أفاقا معرفية واسعة،واستفادة كل الدول من التدفق الحر للسلع والخدمات لزيادة فرص النمو والرفاهية. واهتمامها بقضايا البيئة وحقوق الإنسان ويتصدي لقضايا الانفجار السكاني.

  • زيادة كم المعلومات الذي يمكن انتقاله بين المناطق البعيدة من الناحية الجغرافية.
  • انخفاض معدل الفقر في بعض الدول التي تشكل طرفًا أساسيًا في حركة العولمة، ومنها الهند والصين.
  • الاعتراف دوليًا بتطبيق الضوابط المفروضة على الملكية الفكرية بشكل يتخطى الحدود والسلطات القومية، وبذلك تجبر حتى الدول المتنازعة بملكية كل باحث أو عالم أو مخترع من كلا البلدين.
  • رفع مستوى دخل الأفراد، وخاصةً في الدول التي أصبح بإمكانها التوسّع اقتصادياً بشكلٍ أسرع.
  • هو حرية تنقّل القوى العاملة بين الدول المختلفة، ممّا يُساعد على تبادل الأفكار والمهارات.
  • وفرة بضائع أكثر بأسعار أقل؛ إذ تُشجّع العولمة الدول على التركيز على مجال صناعتها، وبالتالي رفع جودة منتجاتها باستخدام أقل الموارد المتاحة، ممّا يُساهم في النمو الاقتصادي، وخفض تكلفة السلع والخدمات وجعلها في متناول الأيدي خاصةً لأصحاب الدخل المحدود.
  •  توسيع نطاق الأعمال؛ حيث تُتيح الأسواق الكبرى الفرصة أمام الشركات للوصول إلى شريحة أكبر من العملاء، وبالتالي زيادة الإيرادات. 
  • عزّزت التبادل الاقتصادي، والتجاري بين الدول.

 سلبيات العولمة 

تؤدي العولمة إلى انعدام الشخصية والهوية الوطنية، وتحوله إلى هوية ضعيفة وهشة، وتسحق العولمة المنافع الوطنية، كما أنها تفرض الوصاية الأجنبية، وذلك بسبب امتلاك الدول الأجنبية للعديد من النفوذ والسيطرة العالمية وتقدمهم عن دول فيما يأتي أهم آثار العولمة التي انعكست سلباً على المجتمعات.

  • قلّلت من نسب البضاعة المصنّعة محليّاً، واستبدالها بالبضاعة الدوليّة التي يتم استيرادها. 
  • كان الاعتماد على المنشآت متعددة الجنسيات بسببها، وغياب دور المؤسسات المحلية في بعض الدول الشرق الأوسط؛ مما أدى إلى الاستسلام إلى تيار العولمة.
  •  خلق عبء على موظّفي الموارد البشرية في البحث عن أفضل المرشّحين لشغل الوظائف من مختلف الدول، والتعامل مع الفروق الزمنية، والثقافية، واللغوية. صعوبة متابعة شؤون هجرة الموظفين وتأمين تأشيرات دخول للموظفين الأجانب. زيادة تكلفة بيع المنتجات في الدول الخارجية؛ وذلك بسبب فرض الرسوم الجمركية ورسوم التصدير.
  •  صعوبة إدارة رواتب الموظفين، ومتابعة إلتزامهم بالتعليمات، والقوانين المتعلقة بتشغيل العمالة، وتنظيم الضرائب، وذلك بسبب تعدّد الأسواق. فقدان الهوية الثقافية؛ نظراً لسهولة التنقل بين الدول، حيث أصبح من السهل الاندماج في ثقافات المجتمعات الأخرى، ومحاولة تقليد الثقافات الأخرى الأكثر نجاحاً، ممّا يُهدّد الملامح المميزة للثقافة الأصلية وفقدان التنوّع الثقافي العالمي.
  • صعوبات توسّع الشركات عالمياً؛ حيث يحتاج ذلك إلى رأس مال كبير، بالإضافة الى مرونة عالية، وقدرة على مواكبة قوانين العمل المتغيّرة والخاصة بكلّ دولة. 
  •  التأثير السلبي على البيئة؛ حيث أدّت العولمة إلى زيادة الاعتماد على مصادر الطاقة غير المتجددة، ممّا أدّى الى ارتفاع مستويات التلوث، والاحتباس الحراري، حيث تبحث الشركات عن البلدان التي تكون فيها القوانين البيئية أقل صرامة؛ لتتمكّن من التوسّع في إنتاجها دون رقابة مشددة. 
  • أثرت سلبياً على الدول النامية، فازداد انتشار البطالة فيها، وذلك بسبب عدم قدرتها على استقطاب قطاعات عمل، وشركات مشهوره.

نتائج العولمة 

يحتاج الحديث عن نتائج العولمة إلى مجلدات كثيرة، كما أن نتائج العولمة غير مستقرة حتى الآن، فهي تفاجئنا بمأساة هنا وبملهاة هناك.

كما أن نتائج العولمة تختلف حسب موقع المحلل من العالم، فنظرة ساكن العالم المتقدم للعولمة تختلف بالضرورة عن نظرة سكان العالم الثالث، لأن العالم المتقدم يحصد 80% من فوائد العولمة، فيما يحصد العالم الثالث 80% من كوارث العولمة، لذلك تجد الناس العاديين في العالم المتقدم يمجّدون العولمة، والناس في العالم الثالث والدول الفقيرة ينادون بمحاربة العولمة، حتى وإن لم يدركوا معناها بالشكل الصحيح.

  • كان من نتائج العولمة زيادة حركة التبادل التجاري ،وتنوع  السلع المقدمة للجمهور من مختلف الدول ،وكان ذلك احدي نتائج سهولة تدفق السيولة المالية بين البنوك.
  • ادي انتشار العولمة الي وصول مفاهيم جديدة ، وانهيار بعض من العزلة الإقتصادية والاجتماعية لبعض الدول في الكتلة الشرقية  .
  • بعض ارتباط مفاهيم رؤوس الأموال ،والتدفق في السيولة المالية ؛ فقد زداد معه سهولة الوصول المعلومات ، وحرية التبادل الثقافي بين أفراد دول العالم .

إذا بحثنا عن أصل كلمة عولمة فإنها مأخوذة من لفظ “عالم”، وقد اختلف الكثيرون في تحديد معنى العولمة، وقد أشار البعض على أن العولمة يقصد بها جعل العالم أجمع يفكر في اتجاه واحد، وتعتبر العولمة ظاهرة اجتماعية من الظواهر التي انتشرت مؤخرًا والتي تمتلك الكثير من الإيجابيات والسلبيات على المجتمع سواء على الثقافة أو الأفراد.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *